أحمد الصويري بقلم د.سهى نعجة

Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

أحمد الصويري بقلم د.سهى نعجة

Message par Admin le Sam 6 Aoû - 11:37

د. سـهـــى نعجــة


لا رغبة لأحمد الصويري، الشاعر السوري المقيم في السويد، ذي الروح النهر التي ترفض السقوط في الواحد، والكلمة الفضاء التي تؤمن بأن "القصيدة لا بدّ من أن تكون سرّا يبحث القارئ عن مفتاحه"، والإيقاع الشجيّ الشجنيّ المعمّد بالفرات حقيقة ومجازا؛ إلا بقارورة ياسمين دمشقيّ تصلّي للشمس، وبجديلة عنب تشهق الشّام آهة آهة، وبغيمة حبلى تهدل أنثاه مطرًا، وتنام على زند فجر يحلم بتفاصيل عشق مخضّب بحنين وريحان تنهدُ له ناياتُ البراري، وتَخْشع له القوافي، فتخْضَرّ روح القَصيد، وتخضلّ الأمنيات.




مهر أحمد الصويري الحياة مدّا وجزرا، ورتّلها صَدًى وسُدًى، فتشظّى بمآلها، وبنارها تلظّى، وجاهد ليظلّ؛ ليكون؛ فلا بدّ من آنٍ تصير فيه الحرائق حدائق، ويصير النزيف عزيفا يبلسم القلب، ويعيد لعصافير روحه مجد الطيران؛ لا بدّ من أوان تجيء فيه امرأة تضيء زمانه بكلّ اشتعاله، فيسرفُ في التقاطِ لوزِها غير قانط من عقوق بعض الفصول.
انحاز الصويري الذي اكتظّت ذاكرتُه بضباب المرحلة، وبرائحةِ الموت، وبالنّهارات الضريرة يفحّ منها الغبار، وبالحنطةِ المقدّسةِ المراقة على قارعةِ الجوعى، وبالحناجر الخناجر، وبغيابِ أهلٍ يقصِفُ نعناعَ الروح ويُضلّلها، وبشرشِ النّبض الشَّحوب، وبابتساماتٍ عابسةٍ يابسةٍ شائخةٍ دائخةٍ، وبارتحالٍ قسريٍّ بلا هويّة أو جواز سفر، وبدمعٍ عقدَ البيعةَ مع الدّم، وبأصابعَ أخذتْ تغطّ في هذيانها وتحترفُ مراوغة المحال، وبنحلةٍ عَشِقت سنبلةً تراودها كلّ يوم ألف مِقْصَلة، وبمصابيح خانت الخطى، وبفجر حنث ميعاده وتعلّل بغريد مشروخ، وبمدى يعجّ بضجيج الصمت، وبقامات ممتدّة من أظافر، انحاز إلى سياق الإنسان العربيّ: الخاصّ منه والعامّ، يجبر كسره بمعمار شعريّ شفيف رهيف، أنيق رشيق ينتصر فيه للوطن أنى كانت جراحاته:
«لا أتقن العيش في روحٍ ولا جسدِ
يصطادني الوجد لكن ليس يقتلني
ولا حياة يواري ماؤها رمدي
فإن حييتُ على الآهات في ولهٍ
أو متُّ، فالعمر في عينيك يا ولدي».
انتصر الصويري للغة تجاهد وتكابد، ولبصيرة الأصابع في الليل الضرير، ولموسيقى وفيّة للخيبات تصهلها مهرته الشعرية التي لم تحرن عن ماضيها العمودي، وإن نشدت الفضاء لرئتيها قاب خشعة مدروسة مضبوطة محدودة لقصيدة التفعيلة الموّارة بآليات كسر التوقع في البنى الصرفية والتركيبية، فيرتهن المتلقي لمسافة توتر أمّارة بشعريّة الدهشة ومركزية الترجيع الموسيقي فيها المنحدرة من أغوار الدوال اللغويّة المكابرة النبيلة الكريمة المحتد، ومن الأقاصي البهية الشامخة الرئيّة الغنيّة باستئصال الوحدات اللغويّة المتمردة، فعفّ عن السائد والشائع والمألوف، وطفق يشتبك بوحدات لغويّة جزلة مكينة مشعّة صقيلة مشرقة متوهّجة تغتني بمحمولاتها الفكرية، وبما ينجم عن علاقة التجاور والتعاقب بين الدوال اللغوية، وببريقها اللغويّ وإن قلّ روّادها في مناورة/ محاولة ضمنية تعيد الاعتبار للدوالّ المختزنة في المعجم العربيّ التي لا أنصار لها أو شفعاء، شأنه في هذا شأن خليل حاوي وبين البنية النصيّة المكثفة للرؤى الكلّية والجزئية التي تستبطن النصّ الشعريّ فتحيل المتلقي إلى مشارك في إنتاج النصّ وتشكيل مساراته الفنية والرؤيوية، وقراءته الاستكشافيّة والتأويليّة، ومنشغل بسؤالاته المستسرّة، وبمآلات خطابه الشعريّ غير المنفك عن ثنائيّة الزمان والمكان، الزمان الذي باح به عبر زمن الفعل الذي تواتر في النصّ والدوال التي تشي به نحو: (الليل)، و(العمر)، و(الوقت) و(الأقدار). والمكان الذي تجلّى مركزيّا في (المنفى)، وهامشيّا في (الشطّ)، و(السموات) و(الأرض):
«تتضرّع فيك خيوط الوهم
ترتّل قبل نزوح الليل
أسامي كلّ المنفيّين
فتنطقها أوراق الغار
تميل إليك أوائلها
وقيامة هذا العمر
على وشك استحضار النبض
ولكنّ الحزن كبيرٌ
وكبيرٌ صومك
يا قلبي المصلوبَ على
شفةٍ من نارْ
الشطّ يمدّ إليك يداً
فاغرق في آثار الخطوات
ولملم من رمل المنفى
ملح الدمعات المنسيّات
ولا تقبلْ منه الأعذارْ
الشمعة هذي
تحرق روحك
فاستحلفها
قبل نزيف الوقت
أنِ
استعري في وجه البعد
ولا تتعرّي كالأقدارْ
لا مجدٌ دونك في السموات
ولا
في الناس مسرّتهم
والأرض بلا عينيك
قفارْ».
لقد استمدّت القصيدة شفرات جماليّتها من «التفنّن بإدارة المقاطع والتراكيب والجمل الشعريّة حسب ما يبغي من وقفات تختلف مددها الزمنية، وحسب ما يريد من الضغط على بعض الحروف أو تكرارها» (ترجيعات النصوص، راشد عيسى، ص24)، ومن مركزية التركيب الإضافي نحو: (نزوح الليل)، و(خيوط الوهم)، و(أسامي كل المنفيين)، و(أوراق الغار)، و(قيامة هذا العمر)، و(استحضار النبض)، و(قلبي المصلوب)، و(آثار الخطوات)، و(رمل المنفى)، و(ملح الدمعات)، و(نزيف الوقت)، و(وجه البعد)، ومن الأفعال التي اتخذت غالبا صيغة الأمر، صريحا كان نحو: (فاستحلفها)، و(اسْتَعِري)، و(فاغرقْ)، و(لملمْ) أو المضارع المسبوق بحرف النهي (لا) نحو: (لا تتعرّيْ)، و(لا تقبلْ) في دعوة صريحة معلنة لقول (لا) في سياقها المنشود، والأفعال المضارعة (تتضرّع)، و(ترتّل)، و(فتنطقها)، و(يمدّ) و(تحرق) التي لم تحمل معنى الأمر -على قلتها في القصيدة- بأن الشاعر في تعالق ضمني مع الخذلان والتشظي والانكسار والتشرذم والتهشم والتشرنق في دائرة الهمّ الوجداني الوطني.
أما موسيقاه فقصيّة اكتنزت بالكثافة الإيقاعيّة لحرف (الراء) الذي تمكن من الشاعر، فدار في غالبية الكلمة حيث تكرر خمس عشرة مرة في القصيدة مازجت بين حضورها في بنية الكلمة كأن تكون فاء للدال اللغوي، نحو: (فترتّل)، و(رجل)، و(روحك)، أو عينا، نحو: (تتضرّع)، و(أوراق)، و(فاغرق)، و(تحرق)، و(تتعرّى)، و(الأرض)، أو لامًا، نحو: (العمر)، و(استحضار)، و(كبير)، و(آثار)، و(استعري)، أو عينا ولاما، نحو: (مسرّتهم)، ناهيك روي الراء الساكن الذي وحّد القصيدة وكان معادلا موضوعيّا لحالة الشتات والمزق التي تنهد في الروح، نحو: (الغارْ)، و(نارْ)، و(الأعذارْ)، و(قفارْ)، حيث القفلة الساكنة لصوت الراء الصامت اللثوي المكرر المجهور توازي حالة السكون والحداد السلبية الجبرية التي ما انفكّت تضرم الجمر في الروح، وتخلخل الذاكرة التي تمور بالمتناقضات والمفارقات؛ فالدوال الأربعة كلها تشترك في صوتين صائت طويل هو الألف، والصامت الساكن الراء، كما تتواشج الوحدات المعجمية الأربع في بؤرة الحقل الدلالي الذي يمتح منه الشاعر زمنه الرؤيوي، فالنار، والأعذار والأقدار والقفار كلها تنحدر لتصعد إلى الدال المفصلي الرجوى والمأمول (الغارْ)، الدال الإشاريّ لفسحة تنويرية تهجس بها نفس الشاعر.
إن كسر عمود الشعر ههنا عبر عدم تعاقب القافية، أو التقفية الداخلية والنزوع إلى وحدة التفعيلة، لم يخلّ ببنية القصيدة، وإنما ساعد على نمو موسيقاها المتدرج المتصاعد.
وقصائد الصويري مثقفة، تأنس بها النفس، ويستزهر الفؤاد ولا سيما حين تتكثف الحالة الانفعالية للشاعر فيتناص مع التراث، كما في استحضار مدولول (التفاحة) التي جاءت موصوفة ومسبوقة بالفعل (تُغريك) لتؤكد أنه في حالة استرجاع لمرحلة البدء والتكوين، فهذه تفاحة (آدم) سرّ الغواية الأزلي:
«تُغريك
كالتفاحة الأولى بحلقك
ما تزال تغصّ بالروح التي تخفيك
والدنيا بغير صليل بحّتها
ضياعْ».
واللافت للنظر أن الصويري يوزع القصيدة توزيعا مدلوليا يشي بالرغبة في التماهي مع الآخر، لكنّ الآخر ناء ٍعنه قسرًا، منكفئ على نفسه، محفوف بالتيه وبالعتمة وبالنظرات العالقة في درب الشتات الشائك الطويل المقفر المقفّى بالمعاني المعنّاة بالإياب، وبالحلم يتأبّط ضوءا لا يجيء
«الرحلة الأولى لعينيها
صناديقٌ مغلّقةٌ
ترتّب في متاهات الأبوّة
تيهها المحفوف بالنظرات تفترش الهوى
تستلّ من عرق الغريب شرارة الطلع المقفى
بالكواكب ساجداتٍ
تحت ظلٍّ الباقيات من الشموس
بلا شعاعْ».
ويبلغ اللهاث حيث الضوء منتهاه ههنا في الدوال اللغويّة الحمّالة لمعنى (الضوء) وضده (العتم) حقيقة أو مجازا نحو: (لعينيها)، و(مغلقة)، و(تيهها)، و(متاهات)، و(النظرات)، و(شرارة) و(الكواكب)، و(ظلّ) (الشموس)، و(بلا شعاع). إن هذا المشهد البصريّ: المعلن والمضمر، ترجمان لتوق النّفس فسحة نور تضيء ولا تعمي، على حد قول أدونيس.
ويتواشج المقطع الشعري السابق مع المقطع الشعريّ اللاحق حيث التاريخ مشهد بصري ماضويّ تخشع لجلاله الآفاق والأمداء
«من مدّ للتاريخ باصرةً
سيخشع
كلّما فصلٌ أشعّ من الحجارة مورقاً
من أنزل الأحزان
يقرأ شاخصات العمر
تُرفع».
إنها صورة بصرية تكاثرت عبر الدوالّ: (باصرة)، و(أشعّ)، و(مورق)، و(شاخصات)، و(مدى)، و(مقلتيه) لم يرتهن فيها الشاعر إلى كثرة المتضادات غير المباشرة، قدر ما حرص على التوزيع الرأسي والعمودي للدوالّ الضمنية لجدلية الضوء والعتمة كما في (أشعّ) و(مورقا) وضدهما (الأحزان) في قوله:
«كلّما فصلٌ أشعّ من الحجارة مورقاً
من أنزل الأحزان
يقرأ شاخصات العمر
ترفع».
لقد شاكل الصويري الحسيّ البصريّ المجرد (الرؤيّة) بالإشراقيّ التخييليّ (رؤيا)، وتنازعت الذّات بين ثبات وتحوّل؛ إنّها -الرؤيا- التي مارت بها قصيدته وتمركزت في قوله:
«والمدى حين استطالت دفّتاه
تكشّفت في مقلتيه مواسم القمح المسافر
حين لوعته استقى
من دمشَقَ الأوجاع
يلمح فوق نحر الياسمينة
حاضراً لا يُستطاعْ».
رؤيا هي حصيلة تضامّ مجموعة من التقنيّات التعبيريّة المتّصلة ببعض المستويات اللغويّة، بخاصّة النحو، كشبه الجملة، والتركيب الإضافي، والتعليق النحوي، والإحالات المرجعيّة للضمائر المتصلة والمستترة، وأدوات الربط الجمليّة التي تشكّل المعمار السطحيّ والعميق والأفقي والعمودي للنّصّ الشعريّ، وأنساق تشكليها وتشكيل الصور الشعريّة البكر العذراوات ولا سيما عبر تراسل الحواسّ؛ لقد تضافرت تلك العوامل كلها لتكوين منظور متماسك في النّصّ، بما يجعل الرؤيا هي العنصر المهيمن على جميع إجراءاتها التعبيريّة، والموجّه لاستراتيجيتها الدلاليّة.
لقد ناس سراج النور في عيني الصويري بعدما هجر الشام: مسرى القلب ومعراج الروح، وهمى غيمه على أصابعه دمعًا مالحًا، واشتد أوار الشوق فيه منجلا ينجلُ الأمل ويوطّن الألم، ويسرق ابتسامة الأطفال، ويفكّك شمل الآباء والأبناء والأزواج، وجفّ ريق كلماته في انتظار رجوع مزعوم، وعزفت موسيقاه عويلَ الأماني، ونعَتَ كُساحَ الياسمين، ونزفَ الدوالي في الضمير الإنسانيّ العربيّ، فتوحّشت آماله في ضوء اغتراب يخلس نبض الروح، ويعلّق الأماني على مشجب ضبابيّ كثيف، وغدت شمسه جبل جليد، وصار حلقه بستان شوك، وتقرّحت قدماه منتعلا حق اللجوء وحق الرجوع متأبّطا قافية ولودا وفيّة، ويقول:
«لو أنّ بعضك مثل كلّي
كاشفٌ ستر الغياب
لما أدرت الوجه عنك
ولا وقفت بباب غيرك أشتري الزيف المنمّق
أو أقامر بالكلامْ
هم جرّدوك
وأجّروا عينيك للسحب الحزانى
يستقين بك الحِمام
ثمّ اشتروا كفّيك
حنّاءً تزيّن لحية العيب العتيق
وكحّلوا عين الشتات ليشبهوك
وخلف موجتهم رموك
تمرّ من تحت الكؤوس
وكلّ لونٍ يضرب الزبد المسافر فوق وجهك
بالزحام».
إن انشغاله بالماضي وبالذكريات وبالأحلام وباليباس وبالعيون المثقلة تعبا وعتبا وسخطا وغضبا، وبالشهيق يخونه زفير فيشرب القلب حسرة، ويسكنه البرد تؤكده القصيدة الآتية حيث غصت بروافد ومرجعيّات دينيّة دالا ومدلولا لها حضورها المفصليّ في الثقافة الدينيّة، وهي قصّة زليخة زوج العزيز التي راودت يوسف -عليه السلام- عن نفسه، وهذا الحضور يتكاثر في القصيدة من فاتحتها إلى منتهاها ولا سيما في ضوء استثمار الدوال والتراكيب الدينية الآتية: (والسنونَ تمرّ فوقهما عجافاً)، و(والسجن صورة صاحبَيه)، و(زليخةُ تغزل الزور المباغت شهقتيه)، و(وكن سلاماً، فوق نار الفقد إذ كفّتْ أباك، فلا قميص الروح يورق إذ يجفّف دمعتيه، ولا دوالي الوصل، دانية القطوف):
«يمضي إلى غده شريدا
طاعناً في الذكريات
ولحية الماضي تعلّق من فتائلها الحييّة
حسرةً في شاربَيه
يضيق بالأحلام صحواً
والسنونَ تمرّ فوقهما عجافاً
واحتمال الصابرين على أذاهُ
زفرةٌ شابت على برد الضلوع
وبعض حسرة أهلهِ
والسجن صورة صاحبَيه
استودع الذكرى بقلب رحيل من أفتى له
ألقى على الميعاد روح الصدفة الأولى
فرفرفت الغيوم وبلّل القفرَ الملوِّحَ
ماء وردٍ في يدَيه
استبصر الليل الحبيس على ضفاف جفونهِ
والليل سترٌ
كاد يفضح كلّ من وارى على شفتيه ناشئةً
وما زالت تراوده النجوم وفوق لمعتها
زليخةُ تغزل الزور المباغت شهقتيه
وتحت راحتها يميل الياسمين على السطور
فترقص الدنيا لهُ
قطّعنَ شبّاك الأماني
نسوةٌ من أضلعي
وتقول تلك الزيزفونة
أيّها الساقي اتّعظْ
لا تُفشِ ما خبّأتَ من لمحٍ على بصر السماء
ولا تضمّدْ صرخةً في إرث جدّكَ
شذّبتها القافلات
وكن سلاماً
فوق نار الفقد إذ كفّتْ أباك
فلا قميص الروح يورق إذ يجفّف دمعتيه
ولا دوالي الوصل
دانية القطوف».
إن النصوص العشرين التي جاءت في مجموعة الصويري الأولى الموسومة بعنوان «نبوءة لما يأتي من الغيم» نبوءةٌ بشاعر يعي بحدوسه وهواجسه وملكاته كيف يرتق حزنه، وكيف يقشع الليل ليتنفس الفجر، وكيف يكتحل النور، وكيف يمتشق الياسمين، وكيف يسيطر على أدواته الشعرية ليكتب قصيدة تغتني بدوال ودلالات لا تنفد.. لا تنتهي..

*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*
Aziza Rahmouni.
Un poème est une image de vie
avatar
Admin

Nombre de messages : 6330
loisirs : peinture/dessin/lecture/et bien d\'autres....
Humeur : joyeuse, le plus souvent.
Date d'inscription : 10/01/2008

http://souzsoleil.sosblog.fr/

Revenir en haut Aller en bas

ترجمات عن بحّة النّار أحمد الصويري

Message par Admin le Sam 6 Aoû - 11:39

مشاركة أحمد الصويري الثالثة

‫#‏المبدعون_العرب‬

"ترجمات عن بحّة النّار"
مافي القصيدة من خمرٍ تعاقرهُ
ضرع القصيدة مرٌّ أنت عاصرهُ
أوحت لها الريح أن مدّي لهُ زبَداً
من بحّة النار في ذكرى تحاصرهُ
ها أوّل الدرب ذا حنّى أصابعهُ
ويقطف الضوء من عمرٍ تُسافرهُ
جناحهُ من زجاجٍ، بيدَ أنّ يداً
من التوابيت ما انفكّت تحاجرهُ
وبين فكّيه رصدٌ شاء رابطُهُ
أن يشرب البنّ في عينٍ تُساهرهُ
ويا فتى أنت أنت، اخترت ناصيةً
أو إن بها جاء حظٌّ أنت عاثرهُ
ما زلت ملقىً على شطٍّ وقافيةٍ
ونهر أحزانك امتدّت سرائرهُ
من كلّ صوبٍ تحاكي للبلاد صدىً
تردّد اسمك أعقاباً سجائرهُ
وفيك من حلّة الآمال مرتحلٌ
تمضي لأوّله خطفاً أواخرهُ
لا النار تجني على من كان موقدها
ولا فم الصمت يدري أين فاغرهُ
رذاذ دمعك أولى أن تشيح به
عمّا تقادم في نبضٍ تقامره
كان السكون حنيناً حين في جسدٍ
لمّ الربيع زماناً أنت آخرهُ
وما تقطّعت الأوصال عنك ولكن عدتَ تشكو .. فلا يبكيك سائرهُ
لا تكتبِ الغيم .. صافحْهُ على عجَلٍ
هذي السماوات ماضٍ شاخَ حاضرهُ
كأنّما لغة الدنيا تترجمها
ذكرى عباب دموعٍ ضلّ ماخرهُ
لا نسمة الفجر تخطو فيه "حنجلةً"
وأوّل الغيث قطرٌ غصّ ماطرهُ
وفي يد الذكريات الغافيات دمٌ
يُبدي من الوزر ما أخفاه وازرهُ
يهذي به الوحي مذ كان المدى قدَراً
في نحر مشنقةٍ تعوي خناجره
وفيه من شفة الآلام أدعيةٌ
تجني على صوت داعيها خواطرهُ
ما سرّها ؟ ما تواري ؟ ما تغصّ به
هذي الصباحات في وجهٍ تُنافرهُ
مذ قمحها مدّ للرائين سنبلةً
ألقى النسيم حروفاً لا تجاهرهُ
وحين أتقنت يا هذا قراءتها
أدارك النحس أنّى شاء طائرهُ
تثني لك الحرب صبراً كنت حامله
ويشرب الصحو في عينيك ناظرهُ
عرّجْ على النار برداً، قِ القلوب بهِ
وفُكَّ لغز رهانٍ بِيعَ خاسرهُ
وإن على نصف غمضٍ شِمتَ بارقةً
من عين من تملأ الدنيا جرائرهُ
هيّئ لها غصن زيتونٍ وزاجلةً
ونسمةً من ندىً ذابت حرائره
واستوحِ من لجّة الباقين حنجرةً
فإنّما الموت قد طالت أظافره

أحمد الصويري

*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*
Aziza Rahmouni.
Un poème est une image de vie
avatar
Admin

Nombre de messages : 6330
loisirs : peinture/dessin/lecture/et bien d\'autres....
Humeur : joyeuse, le plus souvent.
Date d'inscription : 10/01/2008

http://souzsoleil.sosblog.fr/

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut

- Sujets similaires

 
Permission de ce forum:
Vous pouvez répondre aux sujets dans ce forum