علية الادريسي البوزيدي

Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet

Aller en bas

علية الادريسي البوزيدي

Message par Admin le Mer 15 Juin - 7:43


لتنعقي أيتها الغربان التي
تخاف على سوادها
كظِلّي القديم
فهذي يدي تصب الماء الحار
على عش قبرة
وتلوح للغرقى
كلما تنهدت .
لا أعرف كيف أتنازل
عن الحب
ولست أرتدي الموت…”.
عادة أطرب جدا لقراءة “عليّة” و أعشق ترتيلاتها و هديلها…
لكن زفرتها اليوم، أربَكتْني..نَفَسُها جزء لا يتجزّأ من لحْن نايٍ ينفثُ حزْنه دوائرا تشي بإيقاعات الكينونة كالماء والنبات والخصوبة و الطيور….

زفرة “عليّة” تستحضر تحدّي الألم من خلال أصداء غير خفية في نفَسها الصارخ الموّجه الى الحياة
دمجُها صورا صادمة في تعاملها مع موضوع الحب، استخدامها أفعال الحركة لتطوير فكرة ” العيش بالحب و ليس دونه “. إذْ، بين المطلع و النهاية رفض قاطع للحياة دون حبّ…

استخدامُها عناصر طبيعية لاستدعاءِ الواقع بشكلٍ لاسعٍ للإحساس:
مفردات الموت مروعة، لواقعيتها تأثير فجائي مِن مطلع النصّ الى آخره: الجيفة/النعيق/الغربان/إغراق العش/التلويح للغرقى…يكفي أنّ الجيفة تحيل الى التعفنّ، ليتأكسد التلقّي قبل أن يتنفس الصعداء مع استعادة الشاعرة لرمق الحياة و إعلان انتصارها للحبّ.

الحب تيمة الشعر بامتياز، ضمنا و تصريحا، لأنه موضوع يؤثر في جميع البشر، و لِكلّ مِنا طريقة تعبيره عن العاطفة…لنتذكّر “بودلير” في تعامله مع الحُب، (قصائده “الجيفة” و “تحولات مصاص الدماء”).
في قصيدة “عليّة، أرى مخاطَبين…و أحسّ خطاب حبّ.. رغم أنّ النّص ينزاح عن الّلون الوردي – المرتبط عادة بتيمة الحب- لا ليتشح بالسّواد بل ليُغرق العشّ استعدادا للتّجدد.
أعتقدُ:
لو كانت المفردات مضغوطة اكثر لجاء النصّ في صيغة هايكو مستنفذ لكل عناصره.
و بالعكس، لو تبلْور النصّ أكثر لصار رؤية ملحمية في لقطات scénarisées .

* نص للشاعرة علية الادريسي البوزيدي

*/*
عزيزة رحموني
2015/ماي

*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*
Aziza Rahmouni.
Un poème est une image de vie
avatar
Admin

Nombre de messages : 6367
loisirs : peinture/dessin/lecture/et bien d\'autres....
Humeur : joyeuse, le plus souvent.
Date d'inscription : 10/01/2008

http://souzsoleil.sosblog.fr/

Revenir en haut Aller en bas

Revenir en haut

- Sujets similaires

 
Permission de ce forum:
Vous pouvez répondre aux sujets dans ce forum