فائق موسى

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

فائق موسى

Message par Admin le Mer 10 Sep - 19:29

(الشعر سفر صوفي للبحث عن المعنى، و الشاعر مسافر زاده الحرف…وعيه بالكتابة تعبير عن تفاعل حميم مع العالم كما يراه يحسه يراه بحلمه يعيه يكتبه. …من هنا نسجتُ أسئلتي و وزعتها كالمنشور على عدد من الساكنين جداري الفيسبوكي… أليستِ الكتابة على الجدران لصيقة بالإنسان منذ أول الخربشات في الكهوف الى لوحات الطين السومرية و المسلات و جدران المعابد إلى جدرا المدن الحديثة التي تصاب بالذعر كلما عنّ للمُهَمّشين رَشّ وجهها بما يخدش صمتها و يغرز في جنبها أسئلة الوجود و الكينونة

ضيفي اليوم: فائق موسى من اصدقائي على الفيسبوك،سَرّتْني ردوده التي افتحها امامكم..لنتابع...

إذا قلبنا أوراق تاريخك ما الذي سنصادفه؟

قبل البدء، مقدمة جميلة تلك التي مهدت بها لهذه الأسئلة. أي كائن له تاريخه , وأنا من صنع تاريخي فحياتي كلّها تجارب , تجارب في العيش وتجارب في العمل وتجارب في الدراسة والتعليم وتجارب في الحب . ومازلت أخوض تلك التجارب , مع أنها علمتني كثيرا , إلا أنني مازلت أتمنى أن أجرب , مِن هَم الوطن والأسرة الفلاحية الفقيرة تكونت عظامي , ومن حروف الكتب اكتست لحما وشحما , ومن الشعر استمدت روحها وبدأت تتنفس وتتحرك

لكل شاعر مرجعياته الثقافية، كيف تتفاعل مرجعياتك دون أن تتضارب أو تفكّ وحدة الرؤية لديها ؟

ليست الثقافة فعلا مجردا عن الحياة إنها وليدة الحياة ونتاجها الأعلى , أنا متنوع الثقافة , لا أقصر حياتي الثقافية على مرجعية واحدة , وإن تنوعت تلك المرجعيات , تبقى الثقافة الشرقية في الصدارة , فهي الأصل وهي مصدر الثقافات الأخرى , في مجمل القول أنا شرقي الهوى والاعتقاد والفكر . رؤيتي للثقافة تنطلق من تاريخ سوري موغل في القدم , ومنه أنهل رؤيتي للحياة من غير شوفينية أو تعصب , اعتقادي الديني يريني أن الوجود واحد وأن العقائد كلها جيدة مع تفاوت في فهم الواقع ومتطلبات المعرفة والنظرة إلى الآخر بمنظور الأخوة في الإنسانية .

هل يمكن اعتبار الكتابة الإبداعية فاعلا مراوغا مخاتلا يكشف رؤى المبدع ؟

الكتابة الإبداعية فعل عام يمتزج فيه الأنا بالحياة , وهو يكشف رؤى المبدع , ويعبر عن مكنوناته الفكرية ورؤيته لما حوله من قيم وأحداث ومشكلات ومواقف وآراء , والعلاقة بين المبدع وكتاباته علاقة تفاعلية متبادلة التأثر والتأثي

يقال إن الشاعر لا يسكن الوطن بل يسْكُن الوهم...أليس الشاعر صوتا و ضميرا لوطنه؟

الوطن ليس وهما , هو حقيقة مهما ابتعدنا عنها نشعر بها إنها تسكن في وعي الشاعر تعشش في خلاياه . الانتماء حالة طبيعية للوطن و اللا انتماء هو حالة شاذة لا يقاس عليها , بالنسبة لي الوطن يسكنني كما أسكنه , اغتربت عنه لكنه لم يفارقني لحظة واحد

هل تؤمن بانبعاث وطن تتآكله الجروح و يغرق في ضماداته؟

كل الأمم وعبر العصور تعرضت أوطانهم لمحن ونكبات وذهب بسببها ضحايا بالملايين , لكنها عادت ونهضت من جديد , على أرضنا مر غزاة كثر ودمروا حضارات ما تزال آثارها باقية من خلال الحجارة التي بقيت شاهدة على تلك الحضارة والعمران , وعادت الحياة من جديد , أسكن مدينة تتربع فوق أربعة أجيال من الاثار التاريخية لعصور عمرها خمسة آلاف عام ونيف...

أي علاقة ممكنة بين الإبداع الأدبي والنقد بأبعاده الثقافيّة والاجتماعيّة والسياسيّة؟

الإبداع الأدبي هو الأصل وهو السابق , والنقد نتاج الإبداع , عندما تتوسع افاق الإبداع تتوسع آفاق النقد , الأدب ابن الثقافة والمجتمع والسياسة , والنقد يخضع لتلك المعايير والأبعاد , العلاقة علاقة الأم بأبنائها , تعطيهم فيردون الجميل .

كيف نقرن بين أسئلة الثقافة و أسئلة النقد؟

النقد جزء لا يتجزأ من المحيط الثقافي الموجود في عالمنا , الثقافة في بعض جوانبها نقد وتوجيه .

هل هناك إرادة عربية لمساءلة الثقافة و تفعيل دورها في التنمية؟

في المنظور من الحياة العامة للمجتمع العربي هناك ضعف في الإرادة العربية تجاه كل شيء , هناك إهمال متعمد ومقصود لدور الثقافة في التنمية , لذلك نرى انحدارا وتراجعا للمستويات الثقافية في العالم العربي , سواء في مجال الأدب أو مختلف الفنون أو الثقافة المجتمعية التي هبطت إلى الحضيض , مما أدى إلى انحدار الذوق العام في كل شيء حتى المأكل والملبس والمشرب


في الشعر تتوازى الظواهر و الأسئلة و ينتفي البياض لميلاد جديد مع كل نبضة حرف ... هل ما زال الشعر العربي قادرا على تحقيق الخلود؟

قديما قالوا (لا يترك العرب الشعر حتى تترك الإبل الحنين ) ربما نجد ظواهر في الشعر توحي بانحداره وموته لكن الأمر ليس بتلك السوداوية المؤلمة فالشعر الجيد كان في الماضي وكان إلى جانبه شعر رديء , والآن وغدا سيبقى هناك شعر جميل ويخلده التاريخ الأدبي كما يخلد كتابه ومنشدوه.

هل تستطيع كمبدع عربي الخوض في المحرّم و المحظور و الغيبي في كتابتك، أم بداخلك رقيب يحدّ من جنوحك؟؟

لا أدعي أنني أستطيع أن أفعل ذلك بالمطلق . مع أنني خضت تجربة الكتابة في المحظور ولامست المقدس في تراثنا دون تجريح أو سب وشتم . لي قصيدة بعنوان (رسالة إلى الله ) وهناك نصوص أخرى بعنوان (مزامير شامية ) منشورة على صفحات النت والمنتديات . وصل الأمر من أجلها إلى حد نسبها إلى الكفر الصريح . وهي ليست كذلك , إنما كانت بعض خطوطها وحوامل أفكارها تستند إلى نصوص قرآنية أو من التوراة والإنجيل والتراث الديني الشرقي .أنا أنظر إلى التراث الديني كآساطير يمكن توظيفها في إبداع جديد يعبر عن قيم حياتية معاصرة .

لمن تكتب ، بما أن الكتابة الحداثية تتطلب متلقٍّ أكثر جنونا من المبدع لموضعة الإنسان و أنسنة الطبيعة ؟

أنا أكتب لنفسي وللناس الذين يحسنون قراءة الشعر . الجنون بعض من صفاتي . لا أخشى من تلك الصفة التي أطلقها بعض القراء عليّ

ما الذي يمكن أن يتهرب منه المبدع العربي في سؤال الهوية ؟

لا أدري كيف يتهرب المبدع العربي من الاعتراف بجريمة إبداعه , لو كان الإبداع فعل زنى ونتج عنه حمل وولد ما كان لي أن أتهرب من الاعتراف بأبوة ذلك الولد , بعض المبدعين يراوغون في تحديد هويتهم خوفا من قمع السلطة السياسية أو الاجتماعية أو الدينية . –

هل يمكنك الخلاص من لوثة الشعر ؟

لا أستطيع ذلك , فالشعر هو الهواء الذي أتنفسه , وهو الغذاء والدواء لروحي وجسدي , حاولت مرات أن أتهرب من الشعر ’ لكنه كان دائما يلاحقني حتى في النوم . كم مرة أيقظني صوت قصيدة مع الفجر تقول لي قم انهض هاأنذا أمامك اكتبني , أتغافل عن صوتها لكنها تصرّ فاستسلم لها . الشعر حياتي ولا حياة لي يغير الشعر ...مع تحياتي (فائق موسى(

*/*/*/*/*

حاورته: عزيزة رحموني/المغرب

*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*
Aziza Rahmouni.
Un poème est une image de vie
avatar
Admin

Nombre de messages : 6252
loisirs : peinture/dessin/lecture/et bien d\'autres....
Humeur : joyeuse, le plus souvent.
Date d'inscription : 10/01/2008

http://souzsoleil.sosblog.fr/

Revenir en haut Aller en bas

Re: فائق موسى

Message par Admin le Mer 10 Sep - 19:33

خطوة
ليس إلاّ
ونكتبُ ديوانَ عشقِ
أيُّنا يتقدمُ
ليسَ مهماً
كلانا يفوزُ بكأس وزقِ
ونغتبقُ النورَ من خمرةٍ
تلمّ شظايا الغرامِ بطوقِ
9/9/14
فائق موسى
**


ما بالُهُ ؟
ذاكَ الخَيالَ
تركْتهُ وَوثقتُ أنْ سَيتركني أعيشُ بلا همومِ
وَحَمدتُ ليلةَ خلوةٍ
مِنْ غير هَمْسٍ أو نُجُومِ
في غفلةٍ مِنِّي
أتى حُلمٌ غريبٌ هزَّ رُكنا من نوافذِ عَالمي
المَسكونِ بالعَبَثِ القَديمِ
في مَوعدٍ ما كانَ مَوعدَه تطفّلَ
فاستفاقَ الفَجرُ في عينيَّ
يَبْحثُ بَينَ أهْدابِ النَّسيمِ
ما السِّرُّ ؟
قُلْ لي !
أيُّها الفَجرُ المُعلقُ بين مِصْباحي
وخَاصِرةِ السَّديمِ
فأنا يئستُ من الخَلاصِ
وضقتُ ذرعا بالحُروفِ وَ خَمرتي
واللَّيلِ في كُمِّ النَّديمِ
8/9/2014


أدعياء الثقافة ...المتسكعون في الشوارع , يحملون جريدة ويشربون خمرة المقاهي المغشوشة , يتحدثون عن الحرية والإبداع , يصفق لهم بعض المهووسين بالتجديد وكسر القوالب الفنية واللغوية , ..... وصلت بهم حالة البالون إلى التطاول على رموز الأدب والشعر الأصيل بالنقد الفارغ الذي لا يستند إلى فهم وإدراك , وكيف يتسنى لهم ذلك وهم لم يحفظوا من التراث الأدبي والشعري سوى ما أجبروا على حفظه عند التقدم لامتحانات الدراسة , ولم يتعلموا من قواعد اللغة العربية إلا ما ساعدهم على النجاح , وبعد ذلك , ومع موجة الانفلات الفكري والإعلامي , والفراغ صاروا شعراء عصرنا المجددين ... ولو سئل أحدهم : ماقصدك وماذا قلت ؟ لتوقف ساعة يبحث عن إجابة , يلف ويدور ويوهمك بالصورة المبهرة والمدهشة , الصورة التي لايمكن تلمس خطوطها الفنية لأنها أصلا ليس لها خطوط فهي مزيج غير متجانس من الكلمات الغريبة المسروقة والمحرفة عن مفردات أخرى , ... وبعد كلّ هذا يقف متفاخرا أمام جمع من الجهلة بأصول وفروع الثقافة ليعلن أنه فريد عصره وجهبذ زمانه , .. فتعسا ونكسا لمن ارتدى ثوبا غير ثوبه , وجلس حيث لا مجلس له , و تمخض فولد فأرا !

*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*
Aziza Rahmouni.
Un poème est une image de vie
avatar
Admin

Nombre de messages : 6252
loisirs : peinture/dessin/lecture/et bien d\'autres....
Humeur : joyeuse, le plus souvent.
Date d'inscription : 10/01/2008

http://souzsoleil.sosblog.fr/

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut

- Sujets similaires

 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum